نظرة خاطفة على عالم المفترسات المخيف

27 مارس , 2016

عن الكاتب

متخصص في الفيزياء، أهوى المطالعة و الكتابة في مختلف الموضوعات العلمية و الصحية والتقنية.

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=20013

تتنوع المخلوقات التي تعيش على كوكب الأرض، فمنها المخلوقات المسالمة التي يمكنها أن تعيش مع الانسان ومنها مخلوقات لطالما كانت ولازالت عدوة للإنسانية، لأنها ببساطة مفترسة ومتوحشة وعادة لا تختار فريستها بل يمكن أن تلتهم كل ما قد تجده في طريقها.

وقد تقاسمت المفترسات بجميع أنواعها كوكب الأرض منذ الأزل مع الإنسان، وتمكن هذا الأخير بفطرته من التوصل إلى طرق بسيطة لإبعادها لأنه فهم أنها يمكن أن تسب له الأذى، وسعى لحماية نفسه منها، ورغم أن المفترسات البدائية التي عاشت على الأرض تختلف عن الحيوانات المفترسة التي نراها اليوم إلا أنها لازالت وستبقى عدوة للبشر، ويمكن ببساطة أن تهاجمه وتقتله وتلتهم لحمه.

وتتنوع هذه المفترسات بين الحيوانات البرية و البحرية و الزواحف وحتى الحشرات، ولا يهم حجم الحيوان المفترس حيث أنه عادة لا يعني قوة افتراسه وقدرته، ومن التمساح المخيف إلى الدب القطبي الضخم إلى العقرب الذهبي، يمكن لهذه الحيوانات أن تضع حدا لحياة إنسان.

كيف تقتل المفترسات؟

هذه المفترسات كما هو معروف تختلف في حجمها وفي طريقتها في القتل أو في إيذاء البشر عموما، فنجد التمساح يتربص بفريسته لينقض عليها بفكيه الضخمين ويعصرها مفككا عظامها، وهذا ما تفعله معظم الحيوانات الضخمة ولكن هناك حشرات يمكنها أن تقتل الإنسان بطريقتها الخاصة، ومنها على سبيل المثال الذباب مصاص الدم أو ذباب”تيك تيك” المعروف أيضا باسم ذباب تسي تسي، والذي يعيش في أجزاء كثيرة من إفريقيا، وبين الصحارى ومنها صحراء كالاهاري، فعلى الرغم من أنها ليست مفترسة إلا أنها تحمل الأمراض مثل مرض النوم الإفريقي الذي يمكن أن يعيث فسادا ويقتل مئات الآلاف من الناس كل عام.

أما البعوض فرغم أنه ليس من الحيوانات المفترسة إلا أنه يمكن أن يتسبب في مزيد من الموت والدمار مقارنة بمعظم المخلوقات على الكوكب بفضل قدرته الفريدة على نقل المرض، حتى أنه البعض يعتبر البعوض واحدا من أكثر الحيوانات خطورة على هذا الكوكب.

ودائما في عالم الحشرات هناك مفترس آخر وهو العنكبوت البني الذي يختبئ في الأماكن المظلمة مثل الحظائر، الكراجات، والحجرات، كما أنها تحب الورق المقوى لأنه يحاكي لحاء الشجر، وهو بيئتها الطبيعية، ويحدث الاتصال بينها وبين البشر عادة عندما يتم تهديد الأماكن المخصصة لها أو تشعر بالانزعاج لكن لذغات هذا النوع من العناكب يمكن أن تسبب تلفا خطيرا في الأنسجة.

ولا يقتصر الخطر على المفترسات الضخمة و الحشرات الناقلة للأمراض بل أن هناك أسماك تعتبر مفترسة أيضا ولعل أشهرها  سمكة البيرانا ذات الأسنان الحادة، والمخيفة وهي تتوفر في بعض الأنهار البرازيلية والمذهل بالفعل هو أن هذه الحيوانات المفترسة شرسة ولديها القدرة على التهام الحيوانات أو البشر في بضع ثوان.

أما الحيوانات البرمائية فهناك الضفدع السام الذي يحمل نوعا فريدا من السموم تساعده على الدفاع عن نفسه ضد الحيوانات المفترسة، والذي يكفي لإنهاء حياة 10 أشخاص، كما أن بإمكانه لأن يقتل الشخص فقط من خلال لمسه خاصة إذا كان في يده جرح أو خدش.

ولا يخلو عالم الطيور أيضا من حيوانات مفترسة فعلى سبيل المثال نجد النسر الفلبيني الملقب بآكل القرود أو صياد القرود ، والذي ولحسن الحظ لا يلتهم البشر لكنه يأكل كل شيء من الخفافيش والثعابين إلى الغزلان والكلاب، وبطبيعة الحال … القرود.

 

عن الكاتب

متخصص في الفيزياء، أهوى المطالعة و الكتابة في مختلف الموضوعات العلمية و الصحية والتقنية.

شاركها