تأهل مبتكريَن للمرحلة المقبلة في ” نجوم العلوم “

29 أكتوبر , 2017

شاركها

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=23382

انطلاق مرحلة “نمذجة المنتج” ضمن المبادرة الإعلامية لمؤسسة قطر

وضعت لجنة تحكيم برنامج نجوم العلوم ثلاثة من المبتكرين العرب الشباب على المحكّ ضمن جولات نمذجة المنتج هذا الأسبوع. ووقع اختيار اللجنة على الشاب محمد الجفيري وزميله أحمد نبيل، اللذين نجحا في العبور إلى المرحلة التالية لإكمال مشوارهم في البرنامج، تاركين بأسى زميلهما وسام منشي الذي غادر مع اختراعه “الدلّة الروبوت للقهوة العربية”.

وخلال هذه الحلقة، استعرض محمد الجفيري روبوته التفاعلي القائم على آخر المستجدات التكنولوجية لتعليم الأطفال لغة الإشارة، بينما قدّم أحمد نبيل منظاره ذاتي التنظيف المجهز بمؤشر افتراضي، الذي يأمل أن يُحدث من خلاله ثورة طبية في عمليات الجراحة التنظيرية. أما وسام، فقد عرض روبوتًا آلياً على شكل دلّة لتقديم القهوة العربية، حيث قام ببرمجته ليصبّ عدة فناجين من القهوة آليًا وفي أي وقت.

ومع تخطيه مرحلة نمذجة المنتج، واقترابه خطوة إضافية نحو الفوز باللقب، علّق محمد الجفيري قائلاً: “أتطلع لجعل مجتمعاتنا العربية أكثر قبولًا وتشجيعًا لمستخدمي لغة الإشارة للتواصل، وبإذن الله، سيجعل ابتكاري لغة الإشارة سهلة التداول لتعليم الأطفال في القرن الواحد والعشرين”.

من جانبه، قال أحمد نبيل: “أنا مستعد دائمًا لخوض تحديات جديدة، وهذا أمر طبيعي بالنسبة لي كمبتكر. وأتطلع الآن بفارغ الصبر إلى المرحلة المقبلة من برنامج نجوم العلوم، التي ستختبر مهاراتي بطرق لم يسبق لي تخيّلها”.

ولا تزال هناك حلقتان ضمن مرحلة “نمذجة المنتج”، سيتم خلالهما تحديد هوية المبتكرين الستة الذين سيتأهلون، من أصل تسعة، ليتنافسوا فيما بينهم في مرحلة تقييم الأسواق.

وتهدف مؤسسة قطر من خلال هذا البرنامج إلى ما تسميه إطلاق قدرات الإنسان، وتسعى المؤسسة لتلبية احتياجات الشعب القطري والعالم، من خلال توفير برامج متخصصة، ترتكز على بيئة ابتكارية تجمع ما بين التعليم، والبحوث والعلوم، والتنمية المجتمعية.

تأسست مؤسسة قطر في عام 1995 بناء على رؤية حكيمة تشاركها صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر تقوم على توفير تعليم نوعي لأبناء قطر. واليوم، يوفر نظام مؤسسة قطر التعليمي الراقي فرص التعلّم مدى الحياة لأفراد المجتمع، بدءاً من سن الستة أشهر وحتى الدكتوراه، لتمكينهم من المنافسة في بيئة عالمية، والمساهمة في تنمية وطنهم.