ماذا يحدث عندما يصطدم مذنب مع الشمس؟

26 سبتمبر , 2016

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=22653

نحن نعلم ما يمكن أن يحدث إذا ما اصطدم نيزك بالأرض، ولكن ماذا عن الشمس؟ هل يمكن لنيزك أن يضرب الشمس؟

نحن جميعاً على دراية بسيناريو يوم القيامة الذي يقول بأن أحد المذنبات سيضرب الأرض، وقد أشار كل من العلماء والسينمائيون بأن أشياء سيئة يمكن أن تحدث إذا ما حصل ذلك، ولكن ماذا سيحدث لو ضرب مذنب الشمس؟

تعتبر المذنبات في الأساس عبارة عن كتل ضخمة من الصخور والجليد السيارة في نظامنا الشمسي، وذلك وفق مدارات بيضاوية حول الشمس، وكلما اقتربت هذه المذنبات من الشمس، فإن الرياح الشمسية تذيب بعض الجليد الذي يغطيها وتعطي المذنبات ذاك الذيل المضيء المذهل.

معظم المذنبات تدور على بعد مسافة كبيرة جداً من الشمس، حيث أنها توجد خارج المجموعة الشمسية في سحابة أورط، وتسمى المذنبات التي تأتي لتصبح على مقربة من الشمس بالـ (sungrazers) أو مذنبات راعي الشمس، وفي الواقع، يمكن لمذنبات راعي الشمس أن تمر على بعد عدة آلاف الكيلومترات من سطح الشمس.

ولكن تجدر الإشارة هنا بأن الشمس لا تملك في الواقع سطحاً، فهي في الحقيقة مجرد كرة من الغازات الساخنة للغاية، والمكونة أساساً من الهيدروجين، لذلك، فإن المذنبات التي تصبح على مقربة شديدة من الشمس تصبح عرضة أيضاً لخطر المرور بحد روش الشمس، والذي تتعرض الأجسام السماوية إذا ما تعدته إلى خطر التمزق بفعل قوى الجاذبية، وهذا بالضبط ما يحدث للمذنبات التي تكون صغيرة أو ضعيفة من الناحية الهيكلية.

يمكن للمذنبات الأقوى بنية أن تبقى على قيد الحياة في هذه المسافة وتخرج مرة أخرى من حد روش، ولكن يبقى عليها مواجهة مشاكل أخرى إلى جانب الجاذبية، فإذا ما اقترب المذنب ما بما فيه الكفاية من الشمس، فإن الأشعة الشمسية يمكن أن تصبح قوية بما فيه الكفاية لتمزيق الصخرة إرباً.

قد تجتاز المذنبات الكبيرة والقوية بما يكفي هذه المرحلة، ولكن ليس بدون الإصابة بأضرار بالغة، وبعد أن يتسارع المذنب لتصل سرعته إلى أكثر من 370 ميلاً في الثانية نتيجة اقترابه الشديد من الشمس، فإنه يتعرض للتسطيح نتيجة تفاعله مع الغلاف الجوي للشمس، وهذا يولد انفجارلً مذهلاً يطلق موجات مد وجزر كونية من الأشعة فوق البنفسجية والأشعة السينية، والجدير بالذكر أن هذه الحوادث تعتبر مذهلة جداً ولا تشكل أي خطر على الأرض.