لماذا بوقظنا التبول أثناء الليل في كثير من الليالي

7 سبتمبر , 2017

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=22738

عادة ما يوقظنا  التبول أثناء الليل في كثير من الليالي، مع أن هذه الحالة تصيب غالباً الرجال من كبار السن والنساء الحوامل، ولكن ليس من الضروري أن تكون متقدماً في السن أو حامل حتى تمر بهذه التجربة، فبحسب (ليزا هاويس)، وهي طبيبة أخصائية في المسالك البولية، فإن الزيارات المتكررة للحمام أثناء الليل يمكن أن تكون مؤشراً لوجود مشكلة صحية أخرى أو ببساطة مجرد عادة.

على سبيل المثال، إذا كنت تميل للتدرب مساء وتشرب زجاجة ضخمة من المياه بعد ذلك، فقد يكون هذا هو السبب، وإذا كنت تحب الحصول على كأس من الشاي بعد العشاء، فأنت في الأساس تتطلب الحصول على المزيد من فواصل التبول، ومن جهة أخرى، فإن الكحول والكافيين يمكن أن يجعلا البول أكثر حمضية، وهذا يهيج بطانة المثانة، مما يعني بأنه سيكون عليك الذهاب إلى الحمام بشكل أكثر وخلال مدة أقصر.

ولكن من جهة أخرى، فقد تكون من الأشخاص الذين يذهبون كثيراً إلى الحمام بشكل طبيعي – أو نتيجة لشرب الكثير من السوائل خلال النهار- وإذا كانت تعاني من التوتر خلال النهار، فليس من المستغرب أن تزور الحمام كثيراً خلال الليل، ولكن ما هو العدد الذي يجب أن تصل إليه زيارات الحمام حتى تعتبر كثيرة؟ بحسب الدكتورة (هاويس) فإن معظم الأشخاص يذهبون إلى الحمام ما بين 4-6 مرات في اليوم، ولكن التبول لثماني مرات أو أكثر يعتبر كثيراً، حيث تشير بأن المثانة تستطيع أن تتحمل ما بين 10 إلى 15 أوقية، لذلك إذا كنت تضع فيها حوالي الـ100 أوقية من السوائل يومياً (ثلاثة لترات تقريباً) فسيكون عليك زيارة الحمام كلما رقدت المياه في مثانتك، وهذا الذهاب المتكرر إلى الحمام لا يعود لوجود مشكلة، فالأمر برمته مجرد حسابات بسيطة.

إلى جانب ذلك، هناك أيضاً بعض الأدوية التي يمكن أن تجعلك تذهب إلى الحمام بشكل أكبر، لذلك يجب عليك توقيت تلك الأدوية بشكل يناسب نمط نومك، فإذا كان الطبيب قد وصف لك مدرات للبول لمكالعة ارتفاع ضغط الدم أو متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS) أو أي مرض آخر، فمن الأفضل أن تأخذ هذا الأدوية في الصباح، فهذا النوع من الأدوية لا يظهر مفعوله قبل ست ساعات، لذلك حتى وإن قمت بأخذ الدواء في فترة مبكرة من بعد الظهر، فستكون على ما يرام.

إذا ما ترافقت كثرة التبول أثناء الليل مع إنتفاخ الكاحلين أو اليدين أثناء النهار، فقد يكون السبب هو أن السوائل المتراكمة في الساقين يعاد إرسالها مرة أخرى إلى مجرى الدم عند الاستلقاء، وهذا يزيد من ضغط الدم، وكرد على ذلك يقوم القلب بوضع الكلى في حالة تأهب لإنتاج المزيد من البول للمساعدة في التخلص من هذه السوائل، وهذا ما يجعلك تستيقظ من أحلامك الجميلة.

يمكن لتوقف التنفس أثناء النوم أيضاً أن يجعل الكلى تتأهب، وهذا الاضطراب، الذي يتمثل في توقف التنفس وبدئه من جديد أثناء النوم، عادة ما يكون أكثر شيوعاً لدى الأشخاص البدناء ولكن يمكن أيضاً أن يكون نتيجة لتشوه في مجرى الهواء، والشخير هو العلامة الأكثر شيوعاً لهذه الحالة.

والآن بعد أن غطينا جميع الحالات الممكنة للتبول أثناء الليل، يبقى هناك احتمال آخر، وهو: هل استيقاظ الشخص أثناء الليل هو نتيجة لشعوره بالحاجة للتبول، أم أنه يشعر بالحاجة للتبول لأنه استيقظ وحسب؟ بشكل طبيعي، نحن نشعر بالحاجة للذهاب إلى الحمام بمجرد استيقاظنا، وذلك لأن البول يكون قد تكدس في المثانة أثناء الليل، وهذا الأمر ينطبق أيضاً إذا ما استيقظت من النوم في منتصف الليل لسبب ما، وهو أمر مختلف تماماً.

نهاية، فإذا كنت تستيقظ من النوم مع حاجة ملحة للذهاب إلى الحمام، ولم يكن السبب شربك للكافيين أو تناولك لدواء قبل الذهاب إلى النوم، فقد يكون الوقت قد حان لزيارة الطبيب، وخاصة إذا كنت تشعر بالانزعاج من ذلك، فالمسألة تتعلق بنوعية الحياة التي تحصل عليها، وبحسب الدكتورة (هاوس)، فإذا كان الشخص يذهب إلى الحمام مرة واحدة في الليل ويعود إلى النوم فوراً دون أي معوقات، فإن هذا أمر مقبول تماماً، ولكن إذا كان يذهب إلى الحمام عدة مرات ولا يعود إلى النوم سوى بعد مضي ساعتين في كل مرة، فقد يكون هذا الأمر مشكلة بحد ذاتها.

 

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها