كيف يمكن لممارسة الرياضة أن تجعل دماغك أصغر بـ10 سنوات

17 أبريل , 2016

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=20451

يمكن للتمرين أن يبقي عقلك شباباً، هذا ما تقترحه دراسة جديدة تم إجراؤها من قبل جامعة كولومبيا وجامعة ميامي.

من أجل إجراء الدراسة، قام الباحثون بسؤال مجموعة من الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم الـ40 عاماً حول عاداتهم في ممارسة الرياضة ومن ثم قاموا باختبار قدراتهم الإدراكية، وأعادوا فحصهم مرة ثانية بعد مرور خمس سنوات لاختبار أدمغتهم مرة أخرى.

تبعاً لمؤلف الدراسة الدكتور (كلينتون رايت)، وهو طبيب أعصاب، فإن بعض المهارات العقلية تتضاءل عند بلوغ الشخص عمر الـ30 سنة، لكن المشاركين الذين كانوا يقومون بأداء التمارين الرياضية التي تتراوح شدتها بين المتوسطة والشديدة مثل الركض أو السباحة شهدوا تدهوراً معرفياً أقل بشكل ملحوظ خلال فترة خمس سنوات مقارنة بالأشخاص الذين كانوا أقل ممارسة للتمارين الرياضية، كما أن المشاركين النشطين كانت ذاكرتهم أفضل وكانوا قادرين على التفكير بشكل أسرع.

في الواقع، قد تكون ممارسة الرياضة طوال حياتك جيدة لعقلك كإعادة عقارب الزمن إلى الوراء بـ10 أعوام، وذلك وفقاً للنماذج الرياضية التي وضعها الباحثون.

تبعاً للدكتور (رايت)، فإن إحدى التفسيرات الممكنة وراء هذه الظاهر، هي أن النشاط البدني يعزز من تدفق الدم إلى الدماغ، مما يوفر المزيد من الأكسجين والمواد الغذائية إليه ويزيل السموم منه بمعدل أكبر.

يضيف الدكتور (رايت) بأن ممارسة الرياضة تحارب أيضاً مرض السكري وارتفاع ضغط الدم والالتهاب، وهي حالات يمكن أن تضر ببطء بالدماغ.

ينصح الدكتور (رايت) بالبدء بممارسة التمارين الرياضية إن لم يكونوا يقومون بهذا بالفعل، فمن المهم أن ترفع من معدل ضربات القلب، والجدير بالذكر أن الحصول على تدريب مكثف لا يتطلب دائماً مغادرة المنزل، فهناك العديد من التمارين الصحية التي يمكن أداءها في البيت.

 

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها