كيف يمكنك تحقيق أقصى استفادة من يومك بـ5 ساعات نوم فقط

25 أكتوبر , 2016

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=22803

نعلم جميعاً أنه من الأفضل الحصول على 8 ساعات من النوم في كل ليلة، فقد تم إثابت الآثار الإيجابية التي يقدمها النوم لصحتنا وسعادتنا وإنتاجيتنا بشكل قاطع، وليس هناك أي شك في أننا بحاجة إلى النوم لنكون في أفضل حالاتنا.

ولكن في بعض الأحيان قد يكون الحصول على 8 ساعات من النوم أمراً غير ممكناً، فسواء أكان السبب ضغوط العمل، أو بكاء طفل، أو غير ذلك من الأسباب ، فقد نكون مضطرين للاكتفاء بـ4-5 ساعات من النوم فقط (أو أقل).

إذا كان هذا هو الحال، فهل ينبغي لنا أن نستسلم ليوم مليء بالنكد والانتاجية المحدودة؟ أم أن هناك بعض الاستراتيجيات التي يمكنها مواجهة الآثار المترتبة على قلة النوم؟

لحسن الحظ، هناك بعض الطرق الفعالة للتعامل مع اليوم (وزيادة الإنتاجية أيضاً) بعد قضاء ليلة من التقلب في السرير دون القدرة على النوم.

أجبر نفسك على النهوض من السرير وممارسة بعض التمارين الرياضية

قد يعوّض الجري لمدة 30 دقيقة في الصباح عن ساعين من النوم، فهو يجعلك تشعر بشكل مماثل لما قد تشعر به عندما تأخذ كفايتك من النوم، وعلى الرغم من أن ممارسة التمارين الرياضية قد لا تكون أفضل شيء يمكن القيام به بعد ليلة من الحرمان من النوم، ولكن التعرق سيجعلك تشعر بأنك أكثر قدرة على التركيز و في حالة من التأهب بعد ذلك.

خذ دشاً من الماء البارد بعد التمرين

ثبت بأن أخذ دش بارد بعد القيام بالتمارين الصباحية يمكن أن يرفع من المزاج ويزيد اليقظة، ويعطي المزيد من الطاقة.

تناول كوب (أو اثنين) من القهوة

يمكن لتناول الكافيين باعتدال أن يساعد على زيادة التركيز واليقظة العقلية، لذلك لا تتردد في أخذ جولة أخرى من القهوة أو الشاي الأخضر في فترة ما بعد الظهر إذا لم تكن حساساً جداً للكافيين.

أنجز أعمالك المهمة في فترة الصباح

من المهم أن تقوم بتحديد أولويات يومك، فمن الطبيعي أن تتراجع طاقتك في فترة ما بعد الظهر، لذلك حاول الانتهاء من البنود المهمة ليومك أولاً.

تناول طعاماً خفيفاً وصحياً

للطعام الذي نأكله تأثير كبير على مستويات الطاقة لدينا، لذلك اعتبر الطعام بأنه وقود عندما لا تكون قد حصلت على ما يكفي من النوم، وبشكل عام، حاول اختيار الكربوهيدرات المعقدة، والبروتينات لزيادة مستويات الطاقة، وتشمل بعض الأطعمة التي تساعد على توفير الطاقة: التوت وغيره من الفواكه، الشوفان، البيض، المكسرات، الخضار، اللحوم الخالية من الدهن (مثل الدجاج المشوي)، الأسماك الطازجة (مثل سمك السلمون)، كما يجب التأكد أيضاً من شرب الكثير من الماء طوال اليوم، والابتعاد عن وجبات الطعام الثقيلة والسكريات والكربوهيدرات المصنعة التي يمكن أن تؤدي لتفاقم الوضع وتجعلك تشعر بمزيد من النعاس.

قم بأخذ نزهة في الخارج في منتصف اليوم

عندما يضربك النعاس في المكتب، إنهض وحاول الخروج لأخذ نزهة لمدة 10-15 دقيقة سيراً على الأقدام، فالاستراحة وضوء الشمس يساعدان على استعادة مستوياتك من الطاقة.

اسمح لنفسك بأخذ قيلولة سريعة بعد الظهر

تبين أن القيلولة القصيرة والتي لا تزيد مدتها عن 30 دقيقة يمكن أن تزيد اليقظة وتحد من آثار الحرمان من النوم.

اترك العمل في الوقت المحدد

هذا ليس اليوم المناسب لتعمل لوقت إضافي إذا كان بإمكانك تجنبه، فمن المفنرض أن تكون قد أنجزت المهام الأكثر أهمية في وقت مبكر من الصباح، واستطعت الصمود حتى الآن، لذلك بارك لنفسك وعد لمنزلك للتمتع بأمسية من الاسترخاء على أمل نيل قسط أفضل من النوم خلال هذه الليلة.

بالطبع، فإنه ليس من المفيد على الإطلاق أن ننال القليل من النوم، ولكن الواقع هو أننا جميعاً نجد أنفسنا في هذا الموقف من وقت لآخر، ولحسن الحظ هناك بعض الاستراتيجيات التي أثبتت فعاليتها لتحقيق الاستفادة القصوى.

من خلال اتباع هذه الطريقة، سيكون يومك بالتأكيد أكثر سهولة، وذلك سواءً أقمت بأخذ كامل التوصيات المشار إليها سابقاً أو قمت بانتقاء عدد قليل منها، وقد تكتشف بأن هذا الروتين يمكن أن يحقق لك الفائدة القصوى من يومك حتى عندما تكون قد أخذت قسطك الكافي من النوم في الليلة السابقة.

 

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها