عن إمكانية الحياة في الفضاء

20 نوفمبر , 2014
aaouir

عن الكاتب

مؤسس مجلة نقطة العلمية و رئيس تحريرها

شاركها

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=9548

كتب الخيال العلمي لم تدخر جهدا البتة لتخبرنا أن الفضاء الفسيح مكان قابل للعيش فيه، بل و متخيلة أن سكان من أهل الفضاء يغزون مجرتنا أو أرضنا للحياة فيها معنا أو لقتالنا وإحتلال الأرض. لكن كتب الخيال العلمية تلك لا تتعدى كونها خيالا صعب التحقق. علماء الفلك بدورهم، وكما هي العادة يستنبطون من الخيال الروائي أبحاثا يعملون عليها للتوصل لتنتائج مهمة.

علماء الفلك، وفي مقدمتهم علماء ناسا يبشروننا بمرحلة جديدة من الحياة خارج كوكب الأرض، حيث تقتصر المرحلة الحالية على مركبات فضاء تنقل الناس من الأرض و إلى كواكب أخرى للحصول على بعض المعلومات عن أسطح هذه الكواكب، أوالحياة داخل محطة فضائية موجودة خارج الأرض.

المرحلة الجديدة تبشرنا بحياة متكاملة على سطح أحدى الكواكب الأخرى كالمريخ، وأننا خلال الفترة القادمة سنكون قادرين على الحياة بشكل شبه إعتيادي هناك. بل بدأت ناسا بإعداد الدراسات والتصورات لهذه الخطوة. ولكن هل بالفعل يستطيع البشر الحياة خارج الأرض؟.

الهواء و الماء

يعتقد العلماء أنه سيكون بإمكانهم حتى عام 2023م ( التاريخ المتوقع لإنشاء أول مستعمرة على المريخ ) حل مشكلة المتطلبات الأساسية  للحياة، فللحصول على الأكسجين اللازم للحياة في المستعمرات يطرح العلماء زراعة المستعمرات بأنواع خاصة من النباتات الهجينة التي تصدر الكثير من الأكسجين وتمتص ثاني أكسيد الكربون.

أما الماء فلن نكون بحاجة إلا لمعمل تكرير واحد حيث تشير الباحثة غيرهيلد بورنمان عالمة الأحياء في المركز الألماني للطيران والرحلات الفضائية الأمر “سيتم استخلاص الماء من البول، بحيث لا تبقى في الأخير إلا كمية صغيرة مركّزة، يتم إرسالها فيما بعد إلى الأرض. وتتم معالجة الماء كيميائيا، ليتم ضخه مجددا في دائرة مياه بشكل طبيعي”.

الغذاء

إلا أن غذاء رواد الفضاء يمكن أن يعتمد على الطحالب، والتي تعتبر مصدر مهم للغذاء في الفضاء ويمكن أن توفر ما يقرب من 20% من الحاجة الغذائية، أما المواد الغذائية الأخرى كالطماطم وبعض الأنواع الأخرى من الخضريمكن أن تنمو في أنابيب زجاجية مملوءة بالحمم البركانية المبَرّدة، التي تساعد النباتات على مد جذورها، إضافة إلى وظيفتها كسماد. بل وحتى الأسماك يمكن اصطحابها للفضاء وجعلها جزءا من الدورة الحيوية.

الصحة

ماذا لو تعرض رائد فضاء إلى أي أزمة صحية إستدعت تدخلاً … طبياً سريعاً، ما الذي يستطيع الأطباء فعله في الفضاء. حتى الأن لم يحسم العلم هذه المسألة، حيث أن إجراء عملية جراحية في الفضاء لن تكون هينة البتة، إلا أن ناسا أعلنت عن أنها بدأت تدريب رجل ألي للقيام بعمليات جراحية في الفضاء. و تنوي تذويده بكل الأجهزة اللازمة لذلك.

يذكر أن تجربة لإلتقاط صورة للقلب عبر الأشعة السينية  على متن طائرة (بوينغ 727) التابعة لناسا في ظروف إنعدام الجاذبية، كانتقد نجحت بشكل كبير مما يفتح الباب أمام العديد من النظريات المشابهة.

aaouir

عن الكاتب

مؤسس مجلة نقطة العلمية و رئيس تحريرها

شاركها