دراسة جديدة: زيادة محيط الخصر قد تكون قاتلة

4 أبريل , 2016

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=20273

بغض النظر عن الأسماء التي تطلقونها على منطقة شحم الزائد التي توجد في القسم الأوسط من الجسم، سواء أكان ذلك إطارات احتياطية، أو مقابض الحب، أو الخواصر، أو أي شيء آخر، فأنتم تعرفون جيداً أنه يجب التخلص منها، وذلك ليس فقط لأسباب جمالية، فقد تكون تلك الباوندات الخمس أو العشر الإضافية التي توجد في هذه المنطقة من الجسم أكثر خطورة بكثير مما كنتم تعتقدون سابقاً.

تبعاً للباحثين في الجامعة النرويجية للعلوم والتكنولوجيا، وفي جامعة إمبريال في لندن، ومستشفى جامعة أوسلو، فإن مؤشر كتلة الجسم الذي يتراوح بين 25 و 29.9، والذي يعتبر دليلاً على زيادة الوزن ولكن ليس على السمنة المفرطة يرتبط بارتفاع خطر الإصابة بقصور القلب، وفقاً لتحليلات تلوية جديدة أجريت من خلال مراجعة 23 دراسة تحتوي على ما يقرب من 650,000 مشارك.

على الرغم من أن مؤشر كتلة الجسم (BMI) لا يمكن دائماً الوثوق به على اعتبار أنه يحسب العلاقة بين الوزن والطول لقياس نسبة الدهون في الجسم، ولكن هنا ما كشف عنه التحليل:

– الرجال والنساء الذين يعانون من زيادة الوزن يعانون من زيادة خطر الإصابة بقصور في القلب بنسبة 35% مقارنة مع الأشخاص الذين يمتلكون أوزاناً طبيعية.

– بالمقارنة مع الوزن الطبيعي، فإن خطر الإصابة بالقصور القلبي لدى الأشخاص الذين يعانون من السمنة (يمتلكون مؤشر كتلة جسم يصل إلى 30 أو أعلى) يزيد من 2-3 مرات.

– لكل زيادة مقدرها 5 وحدات على مؤشر كتلة الجسم، يزيد خطر الموت جراء الإصابة بقصور في القلب بنسبة 26%، وفقاً لنتائج أربع دراسات مختلفة (حيث أن مؤشر كتلة الجسم الطبيعي يتراوح بين 18-23).

– لكل زيادة مقدارها 10سم في محيط الخصر يزداد احتمال الإصابة بالقصور القلبي بنسبة 29%، وذلك تبعاً لاثني عشر دراسة شملت أكثر من 360,000 مشارك.

بمعنى آخر، فإن الرجال الذين يمتلكون محيط خصر يصل إلى 105سم (الذين يتراوح مقاس سراويلهم بين 40-42) تتضاعف احتمالات إصابتهم بقصور في القلب مقارنة مع الرجال الذين يمتلكون محيط خصر يصل إلى 83سم (بين 32-34 من ناحية مقاس السراويل)، وبالنسبة للنساء، فإن خطر الإصابة بالقصور القلبي يرتفع بنسبة 80% عندما يكون محيط الخصر يصل إلى 90سم (بين قياسي 12-14 أو 40- 42) وذلك مقارنة مع النساء اللواتي يمتلكن محيط خصر  يصل إلى 70سم (قياس 6 أو 34-36)، كما ارتبطت زيادة نسبة قياس الخصر بالنسبة للأوراك لدى النساء أيضاً مع زيادة خطر الإصابة بقصور في القلب.

تبعاً لمؤلف الدراسة (دوغفين أون)، فإنه يمكن بسهولة أخذ قياس محيط الخصر خلال إجراء الفحص الطبي ويمكن لهذا أن يساعد في تقدير خطر تعرض المريض لقصور في القلب، ولكن يمكنك أيضاً أخذ قياس محيط خصرك بسهولة باستخدام شريط القياس.

من المعروف أن السمنة تزيادة خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، وضعف الصيغة الدموية، وهذا يمكن في النهاية أن يزيد من فرص التعرض لأزمة قلبية وقصور في القلب، وقد وجدت هذه الدراسات نتائج مماثلة (وإن كانت أقل تطرفاً) لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن ولكن لا يعانون من السمنة المفرطة، وذلك حتى بعد ضبط عوامل مثل نمط الحياة الذي قد يؤثر على العلاقة بين مؤشر كتلة الجسم وقصور القلب.

بحسب (أوني)، النشاط البدني وتناول المزيد من الغذاء النباتي الذي يحتوي على الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة هي أمور مهمة لمنع الإصابة بزيادة الوزن والسمنة، حتى أن بعض الدراسات تشير إلى أن هذا قد يكون مفيداً أيضاً في الوقاية من قصور القلب.

 

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها