تناول الوجبات الخفيفة في وقت متأخر من الليل قد يجعلك غبياً

30 ديسمبر , 2015

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=18856

هناك الكثير من الأدلة العلمية التي تشير إلى أن تناول الطعام في ساعة متأخرة من الليل يمكن أن يكون سيئاً للجسم، فهو سيء للهضم، ولمؤشر كتلة الجسم، ولكن الأسوأ من ذلك هو ما أشارت إليه الأبحاث الجديدة حول تناول الطعام في وقت متأخر من الليل، حيث أوضحت بأن ذلك قد يكون مدمراً للعقل، ويبدو بأن هذا الأمر يمكن أن يكون صحيحاً حتى ولو قمنا بتناول عضة الجزرة أو لقمة حمص!

قام باحثون من جامعة كاليفورنيا مؤخراً باختبار النظرية القائلة بأن تناول الطعام في الأوقات التي يجب أن تكون فيها نائماً يتسبب بحدوث عجز في منطقة تلفيف الحصين في الدماغ وهي المنطقة التي تسيطر على عمليات التعلم والذاكرة، حيث قاموا بإجراء اختبار على الفئران، من خلال تقديم الطعام لبعضها في وقت مبكر وإعطاء الطعام لبعضها الآخر قبل وقت النوم، وذلك قبل تعريضهم جميعاً لصدمة كهربائية، ومن خلال ذلك وجد الباحثون أن الفئران التي تناولت طعامها في وقت مبكر أصبحت تشعر بالخوف عندما تم تهديدها بالصدمة في اليوم التالي، وهذا يعني بأنها تذكرت الصدمة، في حين أن الفئران التي تناولت طعامها في وقت متأخر لم تظهر أي استجابة خوف عندما تم تهديدها بالصدمة.

تبعاً لـ(داون لو) من جامعة كاليفورنيا، فلقد قام الباحثون بتقديم أول دليل على أن تناول الوجبات المنتظمة في الوقت الخطأ من اليوم يمكن أن يكون له آثار بعيدة المدى على التعلم والذاكرة، وأضاف زميلها (كريستوفر كولويل) بأن الباحثين أظهروا للمرة الأولى أيضاً بأن إدخال تعديل بسيط على وقت تناول الغذاء يمكن أن يغير من الساعة الجزيئية في تلفيف الحصين، وهذا يمكن يغيير من الأداء المعرفي للفئران.

وعلاوة على ذلك، فقد بين الباحثون أيضاً أن تناول الطعام في الوقت الخطأ يمكن أن يزعزع النوم، وهذا يعني أنك ستصبح أكثر عرضة لحساسية الأنسولين وتناول الطعام دون وعي، لذلك إذا كنت مجبراً على البقاء مستيقظاً لمشاهدة الحلقات الأخيرة من برنامجك المفضل الذي يعرض في وقت متأخر من الليل، فربما عليك محاول استبدال الوجبات الخفيفة بإبقاء عبوة من المياه إلى جانبك طوال الوقت.