تناول القهوة يقلل من مخاطر الإصابة بسرطان الجلد

17 مارس , 2015

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=15745

على الرغم من أن الشمس تعتبر المسبب الأكبر لسرطان الجلد، إلّا أن هناك بعض المشروبات التي قد تخفف بعض آثار الأشعة فوق البنفسجية المسببة للأورام.

العديد من الأشخاص يتناولون فنجاناً أو حتى فنجانين من القهوة في كل صباح لمساعدتهم على الاستيقاظ وبدأ اليوم بنشاط، ولكنهم قد لا يعلمون بأنهم بذلك يقدمون خدمة لبشرتهم، حيث يشير الباحثون في دراسة جديدة تم نشرها في 20 كانون الثاني بأن القهوة يمكن أن توفر الحماية اللازمة ضد الورم الميلانيني (melanoma)، الذي يعتبر الأكثر خطورة بين أشكال سرطان الجلد.

يعمل الورم الميلانيني (melanoma) من خلال تعطيل الحمض النووي الذي يوجد داخل الخلايا الجلدية، وهذا عادة ما يحدث نتيجة للتعرض للأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس أو أسّرة حمامات الشمس، حيث تقوم هذه الطفرات بدفع الخلايا الجلدية لتنمو بشكل غير طبيعي وتنتشر إلى الأنسجة الأخرى في الجسم حيث يمكنها أن تكون قاتلة.

ولكن أشارت مؤخراً (إيريكا لوفتفيلد) من المعهد الوطني للسرطان وزملائها في تقريرهم الذي نشر في دورية المعهد الوطني للسرطان، أن الأشخاص الذين يتناولون وسطياً أكثر من أربعة فناجين من القهوة يومياً، يكونون أقل عرضة بنسبة 20٪ للإصابة بالورم الميلانيني (melanoma) على مدى 10 سنوات.

بحث فريق (لوفتفيلد) في معلومات عن الأطعمة المقدمة لهم من قبل أكثر من 447,000 شخص من المسجلين في دراسة المعاهد الوطنية للصحة (AARP)، حيث تقدم المشاركون بالمعلومات من خلال اجابتهم على استبيان غذائي يتضمن 124 بند، كما واستطاع العلماء الوصول إلى سجلاتهم الطبية، وبينت النتائج أنه بعد الأخذ بعين الاعتبار الآثار المحتملة للعمر والتدخين وتعاطي الكحول والتاريخ العائلي للسرطان، بقيت العلاقة بين ارتفاع استهلاك القهوة وانخفاض خطر الإصابة بسرطان الجلد كبيرة.

غطت الدراسة فقط تأثير القهوة التي تحتوي على الكافيين – ولم تشمل القهوة منزوعة الكافيين- ويشير فريق (لوفتفيلد) بأن هناك سبب بيولوجي وراء ذلك، حيث أن القهوة تحتوي على العديد من المركبات، بما في ذلك مادة البوليفينول والكافيين، وهذه المواد تبقي عمليات محاربة السرطان الذي ينتج عن التعرض للأشعة فوق البنفسجية تحت السيطرة، كما أن عملية تحميص حبوب البن تطلق أيضاً مجموعة من مشتقات الفيتامين التي تحمي من أضرار الأشعة فوق البنفسجية، وهناك أيضاً أدلة مثيرة للاهتمام تشير إلى أن الكافيين قد يكون بمثابة واقي شمسي جزئي، حيث أنه يستطيع امتصاص الأشعة فوق البنفسجية، وبالتالي يحمي الحمض النووي من التلف.

وأخيراً، يشير الفريق إلى أنه يجب أن يتم إعادة هذه النتائج للتأكد منها، وأنه من المبكر جداً أن يقوم أي شخص بتغيير عادات تناوله للقهوة لحماية نفسه من سرطان الجلد، ولكن هذه النتائج تدعم فكرة أنه قد يكون هناك المزيد من الأشياء التي يمكن للشخص القيام بها لحماية نفسه من أشعة الشمس الضارة من مجرد دهن الجسم بالواقيات الشمسية.