تغيرات بسيطة في نظام الحياة اليومي يمكنها أن تمنع الإصابة بالسرطانات !!

7 فبراير , 2011

عن الكاتب

شاركها

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=590

سرطانات

السرطان هو مجموعة أمراض تحدث عندما تتحول خلايا الجسم (مفردها خلية) إلى خلايا غير طبيعية فتنقسم دون تحكم أو تنظيم.

انّ انتشار هذا المرض الخبيث بشكل كبير في العالم أجمع، ألجأ العلماء إلى دراسة أساليب تساعد في الحد من انتشاره، وهنا أورد مجموعة من الإحصائيات والنصائح الموجهة من علماء وباحثين في هذا المجال.

لندن (رويترز) – أثبتت الاحصائيات أن نحو ثلث حالات السرطان التي تنتشر في الولايات المتحدة و الصين وبريطانيا يمكن  تجنبها كل سنة، وذلك إذا تغيرت عادات الناس وصاروا يأكلون طعاما صحيا ويقللون من شربهم للكحول ويمارسون الرياضة بانتظام.

حيث أظهرت تقديرات المعهد الأمريكي لبحوث السرطان (AICR) والصندوق العالمي لأبحاث السرطان (WCRF)، إلى أن إجراء تغييرات بسيطة في أسلوب الحياة يمكّن من تجنّب نحو 40 في المائة من سرطانات الثدي في بريطانيا والولايات المتحدة وحدها، فضلا عن عشرات الآلاف من سرطانات  المعدة والقولون(الجهاز الهضمي) و البروستاتا(الجهاز التناسلي لدى الرجل).

وحتى في عام 2011 ، والناس يموتون من السرطانات التي يمكن منعها من خلال الحفاظ على وزن صحي ، وإتباع نظام غذائي سليم، وتغيير النشاط البدني وعوامل حياتية أخرى ، “مارتن وايزمان”.

في الصين هناك 620000 من الحالات، أو 27 في المائة من حالات السرطان يمكن الوقاية منها ، وكما قيل في الصندوق العالمي لأبحاث السرطانWCRF) )، وكذلك حوالي 35 في المائة ، أو 340000 من الحالات في الولايات المتحدة و 37 في المائة في بريطانيا يمكن تجنبها والوقاية منها كذلك. يمكن لنمط الحياة الصحي منع 61000 من حالات السرطان في البرازيل و79000 في بريطانيا.

وتدعم هذه النتائج (WCRF) بواسطة منظمة الصحة العالمية التي تطرح التوصيات ، التي تقول بأن  ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن يمنع العديد من الأمراض مثل السرطان ، وأمراض القلب والسكري كذلك.

السرطان هو السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم ونسبة الإصابة به في ارتفاع مستمر. كل عام هناك حوالي 12.7 مليون شخص يكتشفون أنهم مصابون بالسرطان و7،6 مليون شخص يموتون بشكل من أشكال هذا المرض المتعددة. وهناك حوالي 200 نوع آخر غير مشخص أو معروف حتى الآن.

وفقا للوكالة الدولية لبحوث السرطان ، ان السرطان سيعمل على قتل أكثر من 13200000 نسمة سنويا بحلول عام 2030 ، أي تقريبا ضعف عدد القتلى في عام 2008 ، والغالبية العظمى من الوفيات ستكون في أفقر البلدان.

وفي بيان منفصل قالت منظمة الصحة العالمية ومقرها جنيف، ان انخفاض مستويات النشاط البدني هو السبب الرئيسي في زيادة النسبة  المئوية من 21 حتي 25 بالنسبة لسرطان الثدي وسرطان القولون كذلك، وزيادة تقدر بـ 27 في المائة من حالات داء السكري و 30 في المائة من أمراض القلب في الحالات في جميع أنحاء العالم.

وبحسب منظمة الصحة العالمية أن على البالغين أن يمارسوا ما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين المعتدلة في الأسبوع. ويمكن القيام بذلك عن طريق المشي لمدة 30 دقيقة خمس مرات في الأسبوع أو ركوب الدراجات إلى العمل كل يوم. وطبعا لأننا لا نستخدم الدراجات في وطننا العربي برأيي على العاملين أن يضعوا سياراتهم بمكان بعيد عن عملهم ويسيرون على الاقدام الى مكان العمل وهذا حل رائع وبسيط.

بيتر بالديني ، رئيس مؤسسة الرئة العالمية ، دعا جميع الحكومات إلى سن قوانين خالية من التدخين ورفع أسعار السجائر، للحد من سرعة انتشارها وسهولة تداولها بين الناس.

التبغ يقتل الملايين من المدخنين في كل عام، وسرطان الرئة الذي يتصل اتصالا مباشرا باستخدام التبغ الذي قتل مئات الآلاف من الناس الذين لا يدخنون.

“ليس هناك حل سحري لعلاج جميع أنواع السرطان ، ولكن نحن لدينا الفرصة ونلتزم لحماية الناس من الإصابة بسرطان حيثما كان ذلك ممكنا” Baldini)).


المصدر

http://en.news.maktoob.com

عن الكاتب

شاركها

مقالات متعلقة

أضف تعليقك