النمو الخضرى والثمرى للبرتقال الصيفى

12 سبتمبر , 2015
د. وليد فؤاد ابوبطة

عن الكاتب

دكتور بمركز البحوث الزراعية -معهد بحوث البساتين - مصر عضو اللجنة العلمية للزراعة المحمية بوزاة الزراعة المصرية عضو الفريق البحثى للحملة القومية للنهوض بالبرتقال ابوسرة محكم فى نقابة المخترعين. محكم فى مسابقة INTEL للمبتكرين مقرر لجنة التمويل العربى والدولى بالاتحاد العربى لحماية الحياة البرية عضو مجلس ادارة جمعية اصدقاء البيئة بمعهد بحوث البساتين عضو الجمعية العلمية للزهور و نباتات الزينة

شاركها

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=17871

تعتبر الموالح الفاكهة الثالثة فى العالم بعد التفاح والعنب كما تعد الفاكهة الاولى فى المناطق الدافئة ويعد البرتقال من اكثر اصناف الموالح انتشارا فى العالم وفى مصر نجد ان البرتقال الصيفى والبرتقال ابوسرة من اهم الاصناف المنزرعة حيث يتم تصديرهم للعديد من دول العالم ويزداد الاقبال على زراعة البرتقال الصيفى عاما بعد الاخر لقيمته الاقتصادية والتسويقية العالية, و تنتشر زراعته فى الاراضى المستصلحة والتى تواجه مشاكل مختلفة مثل ملوحة ماء الرى و التربة وقلوية التربة وكذلك انخفاض محتوى العناصر الغذائية فى التربة.

الهدف من الدراسة :

يهدف الكتاب لالقاء الضوء على كيفية التغلب على مشاكل التى تواجه مزارعى البرتقال الصيفى تحت ظروف الاراضى الرملية التى تروى بمياه ابار ذات ملوحة مرتفعة نسبيا باستخدام مواد طبيعية ( الماجنتيت “خام الحديد المغناطيسى” وحمض الهيوميك” هيومات البوتاسيوم” ) لتحسين النمو الخضرى ورفع انتاجية الاشجار.

وهذه المواد الطبيعية الغير مخلقة تعتبركمحسنات للتربة لتقليل الضرر الناجم عن زيادة الملوحة في التربة او مياه الري بزيادة تحمل النبات لهذه الملوحة وفى نفس الوقت ليس لها تاثيرات سيئة على صحة الانسان.

التفسير العلمى لتاثير المواد المستخدمة :

الماجنتيت :

يؤثر الماجنتيت على خواص التربة الطبيعية والكيميائية عن طريق مجاله المغناطيسى ” 4000 جاوس” الذى يعمل على تكسير الروابط الايونية بين جزيئات الاملاح المختلفة الموجودة فى التربة مما يفقدها التاثيرالضارعلى الاشجار ويحيدها وبالتالى اتاحة العناصر بصورة اكبر وطرد كمية اكبر من الاملاح من التربة وزيادة الاكسيجين فى التربة مما يزيد من تيسر العناصر وامتصاص النبات لها و زيادة نموجذور الاشجار.

مركبات حمض الهيوميك:

تؤدى لزيادة السعة التبادلية الكاتيونية للتربة كما تساعد على مسك المياه والعناصر الغذائية المختلفة وتوفيرها للنبات فى صورة ميسرة كما تعمل على تحفيز نشاط الكائنات الدقيقة فى التربة مما يؤدى لزيادة نمو النباتات وزيادة استطالة خلايا الجذور وبالتالى زيادة تحملها لمستويات الملوحة المرتفعة نسبيا سواءا فى التربة او فى مياه الرى .

كما تعمل هذه المركبات ( الماجنتيت والهيوميك) على خفض او تحييد تاثير المواد المعيقة لنموالاشجار( مثل الصوديوم ,الكلورين والتركيزات العالية للبورون) و التى يؤدى تواجدها فى التربة لتقليل نمو وانتاجية الاشجار بصورة واضحة.

اى ان هذه الاضافات ادت الى رفع كفاءة نمو اشجار سواءا النمو الخضرى او نمو الجذور كما عملت على زيادة المحصول وكانت الثمار ذات صفات احسن من حيث اللون والطعم والقدرة التخزينية مما يرفع قيمتها خاصة فى حالة التصدير وبالتالى زيادة عائد الفدان .

كما يتضح من الكتاب ان اضافة هذه المواد تتم مع الخدمة الشتوية فى ديسمبر واوائل يناير اضافة ارضية فى منطقة انتشار الجذور حول الاشجار مع تقليب التربة تقليب خفيف بعد الاضافة على ان يتم الرى عقب الاضافة مباشرة

ومعدلات استخدامها من واقع تجارب بحثية فى المراكز البحثية والجامعات المختلفة تفاتت بين 250جم الى 1000 جم ماجنتيت , 25 جم الى 100جم هيومات بوتاسيوم للشجرة بهدف تحسين النمو الخضرى والثمرى لاشجار الموالح تحت ظروف الاجهاد المختلفة كمحاولة للتغلب على مشكلة انخفاض الانتاجية التى تواجه العديد من مزارعى الموالح فى الاراضى الرملية وذلك نظرا لزيادة ملوحة مياه الابار فى هذه المناطق .

ومن الابحاث التى اجريت لتحسين انتاجية الموالح فى مناطق مختلفة متاثرة بمشاكل الملوحة مثل منطقة البستان ومنطقة الصالحية فقد كان هناك تاثير واضح لكل المعاملات سواء الحديد المغناطيسى او هيومات البوتاسيوم على تحسين النمو الخضرى وانتاجية الاشجار والصفات الثمرية للمحصول مقارنة بالاشجار الغير معاملة.

ولكن افضل معدل كان باضافة 1 كجم ماجنتيت مع 50 جم هيومات البوتاسيوم لكل

شجرة حيث اعطت هذه المعاملة افضل النتائج احصائيا لمعظم قياسات النموالخضرى وكذلك انتاجية الاشجار” سواءا من جهة المحصول الكلى اوصفات الجودة المختلفة للثمار” كما كانت هذه المعاملة افضل المعاملات من الجانب الاقتصادى .

الخلاصة:

انتهت هذه الدراسة الي انه لتحسين نمو وانتاجية البرتقال الصيفى فى المناطق المتاثرة بمشاكل الملوحة مثل منطقة البستان ومنطقة الصالحية يتم استخدام 1 كجم ماجنتيت + 100 جم هيومات بوتاسيوم / شجرة / سنويا مع الخدمة الشتوية على ان تضاف فى منطقة انتشار الجذور حول الاشجار مع تقليب التربة تقليب خفيف والرى مباشرة بعد الاضافة.

حيث تعمل هذه الاضافة على رفع كفاءة نمو اشجار سواءا النمو الخضرى او نمو الجذور وايضا حدث بالفعل انخفاض او تحييد للمواد المعيقة للنمو ( الصوديوم ,الكلورين والتركيزات العالية للبورون ) .وهي المركبات الضارة للنباتات .

كما ادت المعاملة لزيادة المحصول وكانت الثمار المنتجة ذات صفات احسن من حيث اللون والطعم والقدرة التخزينية مما يرفع قيمتها خاصة فى حالة التصدير وبالتالى زيادة عائد الفدان .

وان معاملة ( الماجنتيت 1000 جم + 50 جم هيومات )/ شجرة افضل المعاملات من الناحية الاقتصادية والتطبيقية.

 

د. وليد فؤاد ابوبطة

عن الكاتب

دكتور بمركز البحوث الزراعية -معهد بحوث البساتين - مصر عضو اللجنة العلمية للزراعة المحمية بوزاة الزراعة المصرية عضو الفريق البحثى للحملة القومية للنهوض بالبرتقال ابوسرة محكم فى نقابة المخترعين. محكم فى مسابقة INTEL للمبتكرين مقرر لجنة التمويل العربى والدولى بالاتحاد العربى لحماية الحياة البرية عضو مجلس ادارة جمعية اصدقاء البيئة بمعهد بحوث البساتين عضو الجمعية العلمية للزهور و نباتات الزينة

شاركها

التعليقات تعليق واحد

النمو الخضرى والثمرى للبرتقال الصيفى - دكتور وليد ابو بطة
منذ 12 شهر

[…] Source: النمو الخضرى والثمرى للبرتقال الصيفى […]

أضف تعليقك