العلماء يصلون لتفسير الشكل الغامض “لقلب” بلوتو

28 سبتمبر , 2016

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=22662

يمتلك بلوتو قلباً متجمداً، ولكن الآن أصبح العلماء يعرفون كيف حصل عليه.

تم رصد ذلك الشكل المضيء الكبير الذي يشبه القلب نوعاً ما والذي يتكون في معظمه من الجليد النيتروجيني على الكوكب القزم في تموز/ يوليو من عام 2015، عندما قامت المركبة الفضائية “نيوهورايزن” التابعة لناسا بالتقاط الصورة الأشهر له حتى الآن.

أطلق على ذلك “القلب”، الذي تبلغ مساحتة 1,200 ميلاً، اسم تومبو ريدجو (Tombaugh Regio)،  وذلك تبعاً لـ(كلايد تومبو)، عالم الفلك الأميركي الذي اكتشف بلوتو في عام 1930، وقد لاحظت وكالة ناسا في الصيف الماضي أن حدود القلب الاستوائية كانت أكثر قتامة، وأن التضاريس المرقشة في الناحية الشرقية منه تبدو معقدة، ولكن حتى في هذا الدرجة من الدقة التي تم فيها التقاط الصورة، بدت معظم المنطقة الداخلية من القلب عديمة الملامح بشكل ملحوظ، وقد يكون هذا علامة على وجود عمليات جيولوجية جارية.

ولكن الدراسة التي نشرت مؤخراً في المجلة العلمية (Nature) استطاعت الغوص إلى أعماق أكبر من تلك العمليات، حيث قام الباحثون بإجراء محاكاة تمتد على مدى 50,000 سنة من حياة بلوتو، في كل من الماضي والمستقبل، لمعرفة السبب الذي أدى لتشكل ذلك الرمز الجليدي على سطحه، وكيف يمكن أن يتغير.

بحسب مؤلف الدراسة (تانجوي برتراند) فقد وجد الباحثون بأن شكل القلب تشكل إلى حد كبير نتيجة الجليد النيتروجيني الشديد التقلب الذي تراكم حتماً في المركز وشكل خزاناً دائماً من الجليد تمت ملاحظته من قبل مركبة “نيوهورايزن”، وعلى الرغم من وجود أحواض جليد عميقة على السطح، فقد دحض الباحثون أيضًا نظرية أخرى، ترى بأن خزان ثلج النيتروجين يوجد في أماكن أعمق في مكان ما تحت سطح الكوكب القزم.

ولكن هناك شيء أغرب من ذلك، فعلى الرغم من أننا جميعاً أحببنا فكرة أن ذلك الشكل الذي يظهر على سطح بلوتو يأخذ في الواقع شكل قلب، فقد أشار (برتراند) بأن الكتل الجليدية الضخمة التي تشكل جزءاً كبيرا من القلب ستغير شكلها مع مرور الوقت، فقد تتقلص أو تتوسع … ألّا يبدو لكم بأن هذا القلب ينبض؟

 

عن الكاتب

مترجمة متخصصة بترجمة المقالات العلمية وأحد أعضاء فريق الترجمة في نقطة، خريجة كلية الآداب والعلوم الإنسانية من جامعة حلب سوريا، اختصاص اللغة الانجليزية.

شاركها

مقالات متعلقة

التعليقات 3 تعليقات

    Mavrick
    منذ 4 شهور

    This is news how? At the very bottom of the story in the herald: “The Talking House system first was introduced to real estate agents and sellers in 1953h#8248;T&e Grand Forks Herald, 20 years behind…

Judith
منذ 4 شهور

Whoa, whoa, get out the way with that good inmonfatior.

أضف تعليقك