الصوم الأمن لمرضى السكري

12 يونيو , 2016

عن الكاتب

painter, innovator, volunteer as a developer for matar project, Study at JUST, Work at center of excellence for innovative projects

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=21255

الصيام مع مرض السكري يشكل خطر على المريض ووجدت الدراسة ان 43% من الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الاول و 79% من الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني من 13 دولة إسلامية يصومون خلال شهر رمضان المبارك، لذلك الصوم الامن اولوية مهمة يجب ان ينتبه لها مقدمي الرعاية الصحية والاطباء الخاصين بالمرضى.

أي شخص يعاني من مرض السكري يجب عليه في وقت مبكر مشاورة الطبيب حول الصوم في رمضان، ويوصي بعض الخبراء بإجراء فحص طبي شامل قبل الصيام لضمان سلامة المريض.

في حال كانت حالتك تسمح وقررت الصوم فان عليك التحدث مع أخصائيي الرعاية الصحية حول كيفية تناول الدواء وموعده والغذاء المتاح لك تناوله او الافطار عند ملاحظة اعراض معينة، بالاضافة الى ان مراقبة مستوى السكر في الدم بانتظام أثناء الصيام يعتبر الحل الافضل لتجنب الحالات الطارئة و المفاجأة.

المخاطر الصحية

عدم تناول المريض لاي طعام بعد  أخذ جرعة الانسولين او ألادوية الاخرى الخاصة بالسكري يعمل على زيادة فرصة هبوط مستوى السكر بالدم ، ووجدت دراسة اجريت على مرضى السكري الذين يصومون خلال شهر رمضان أن احتمال دخول المشفى بسبب هبوط مستوى السكر في الدم يعادل ما نسبة 4.7 أضعاف لدى المرضى المصابين بمرض السكري من النوع الاول و 7.5 أضعاف للمصابين بالنوع الثاني.

وتعتبر النساء الحوامل والمرضى الذين لديهم تاريخ مرضي حول انخفاض مستوى السكر في الدم او الاصابة ب (ketoacidosis  ) “وهي اهم مضاعفة من مضاعفات انخفاض السكر بالدم بحيث تصبح رائحة الفم مثل رائحة الكحول او الفواكه”، هم اكثر المرضى المعرضين لخطر الجفاف اثناء الصيام  مما يساهم في زيادة المضاعفات المتعلقة بامراض الكلى أو أمراض القلب.

ليس فقط انخفاض مستوى السكر بالدم هو الخطر الوحيد على مرضى السكري، ايضا هناك خطر ارتفاع مستوى السكر في الدم أثناء الصيام.

فالمرضى الصائمون لا يتاولون الدواء عن طريق الفم في العادة مما يخفض لبعضهم من خطر انخفاض السكر، لكن عدم تناول الغذاء يعمل على نقص السكر بالدم مما يحفز خلايا الكبد على اخراج الجلوكوز المخزن على شكل جلايكوجين ليذهب الى الدم مباشرة، و علينا الانتباه الى ان اجسام مرضى السكر غير قادرة على التحكم بمستوى السكر الذي يخرج الى الدم، مما يؤدي الى المساهمة في ارتفاع مستويات السكر فيه، والضرر بصحتهم.

ففي دراسة وجد الباحثون ان مرضى السكري الذين يصومون في شهر رمضان تزيد نسبة السكر بالدم لديهم بمقدار خمسة أضعاف للمرضى الذين يعانون  من النوع الثاني من مرض السكري مقابل ثلاثة أضعاف للمصابين بالنوع الاول منه.

كسر الصيام (الافطار)

ولعل أهم جزء يجب ان يتعلمه مريض السكري عن الصيام هو معرفة الوقت المناسب للافطار، فيوصي الاخصائيين دائما ان على مريض السكر الافطار فورا في حال نقص السكر في الدم، ويستطيع المريض ان يعرف بعد قياسه لمستوى السكر عبر الجهاز الخاص به فاذا كانت النتيجة أقل من 70 ملغم / دل يجب عليه ان يفطر سريعا ويتناول الطعام الذي يحتوي على الكربهيدرات ويشرب الماء.

وينبغي أيضا على مريض السكر ان يفطر فورا ويتناول دواء السكر اذا وجد ان نتائج فحص مستوى السكر بعد قياسها فاقت 300 ملغ / دل.

ايضا توجد بعض العلامات الأخرى التي توجب على مريض السكر ان يفطر في حال حصلت معه مثل  الصداع شديد، الغثيان او التقيؤ، واذا رأى المريض ان لون البول اصبح داكن لان لونه الداكن دلاله على الجفاف مما يعرض المريض لاخطار عدة.

وبالطبع اباح الاسلام للمرضى ان يفطروا مقابل دفع فدية او الصوم وقت قدرتهم.

عن الكاتب

painter, innovator, volunteer as a developer for matar project, Study at JUST, Work at center of excellence for innovative projects

شاركها