الشحن الصحيح للاجهزة الالكترونية المحمولة

30 أكتوبر , 2011

عن الكاتب

شاركها

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=239

لا شك انكم قرأتم أكثر من مرة حول التلوث البيئي والحراري والظواهر الكثيرة التي تشير الى اختلال الموازين الطبيعية في كوكبنا الوحيد من نوعه. واحد من الاسباب هو طبعا الحاجة لتلبية الطلب الهائل والمتزايد من الطاقة لحاجات البشر المختلفة، مع اختلاف موارد الطاقة من الفحم الحجري والنفط وغيرها. وبما أن الاجهزة الالكترونية باتت لاعبا أساسيا في حياتنا، بل هي مركز حياتنا، علينا الانتباه لها وتعلم أفضل الطرق لاستعمالها والتي تضمن أطول حياة وبالتالي أقل استغلال لموارد الكرة الأرضية الطبيعية.


 

 

هذه مجموعة من النصائح التي مررت بها تتعلق باستعمال البطاريات وشحن الاجهزة، والتي اطبقها شخصيا بشكل يومي لتوفير الطاقة الكهربائية واطالة عمر البطاريات لأطول فترة ممكنة.

 

نصائح لتطويل عمر البطارية وحفظها من التلف على المدى البعيد:

– لا تترك البطارية حتى تفرغ من الطاقة كلية!! دائما اشحنها وهي لا تزال مشحونة بالطاقة. الأفضل لبطاريات Li-ion هو أن تشحنها وهي مشحونة بنسبة 40%.

لكن يستثنى من ذلك النصيحة التالية:

– عند شرائك جهازا يعمل ببطارية قابلة للشحن واستعماله لأول مرة (وخاصة الهواتف المحمولة والحواسيب النقالة)، اتبع التالي:

 

إن كان مشحونا، استعمله حتى النهاية.. أي حتى يتوقف الجهاز عن العمل بالكامل بسبب نفاد البطارية. بعدها أوصله بالشاحن وهو مُطفأ، أي دون ان يكون نشطاً (في الليل وأنت نائم). بعد ان تتأكد ان الشحن تم بالكامل، يمكنك تشغيل الجهاز.

اتبع هذا الاسلوب عند اعادة الشحن في المرات الخمس او الست الأولى، وسترى أن كل شحنة ستعطيك أطول فترة ممكنة. بعد ذلك يمكنك الشحن بصورة عادية، متى ما شئت (قبل أن تفرغ البطارية بالكامل) ودون أن يتم الشحن والجهاز متوقف عن العمل. على المدى البعيد، هذا سيجعل بطاريتك قابلة للاستغلال حتى آخر أيون.. أي حتى ينتقل الآيون الأخير من الالكترود السالب إلى الموجب

– لا تترك الجهاز موصولا بالشاحن الكهربائي لفترة أطول من الفترة المطلوبة للشحن. كثير من الشاحنات الاصلية اليوم مطورة بحيث تحاول أن تقطع التيار أو ان لا تشحن البطارية أكثر من طاقتها اذا امتلأت، لكن ليست كل الشواحن كهذه، ولا يمكن التأكد من مدى جودة الشاحن.

– اذا اردت تخزين البطارية (حفظها في مكان ما نظرا لعدم استعمالها)، استعملها حتى تصبح الطاقة المخزنة بها بنسبة 40% ثم افصلها من الكهرباء واحفظها في مكان جاف وبارد.

– الحرارة العالية تضر جدا بالبطاريات وسعة تخزينها للطاقة. لا تترك البطارية (الجهاز) في داخل السيارة في الصيف، أو بجانب مصدر حرارة آخر. 

– بخصوص الحواسيب المحمولة: احذر من استعمال الحاسوب حين تكون البطارية مشحونة بالكامل (100%) وهو موصول بالكهرباء. إن اردت استعمال الحاسوب والبطارية موصولة، انتظر حتى يتم شحنها حتى 100%، ثم افصلها من الحاسوب واستعمل كهرباء الحائط كمصدر للطاقة. وإلا، فاستعمل طاقة البطارية مع فصل الحاسوب من كهرباء الحائط.

الحاسوب يولد حرارة، والحرارة تضر بعمر البطارية، ولا سيما أنها تظل طول الوقت في وضعية ممتلئة (100%).

 

نصائح لاطالة مدة الشحنة وحفظ الطاقة اطول وقت ممكن – الحل لمشكلة نفاد البطارية سريعا في الهواتف المحمولة- كيفية اطالة مدة البطارية في الهاتف المحمول

1- قم بإبطال عمل وسائل الاتصال المرافقة للجهاز، مثل الاتصال اللاسلكي (wireless connectivity – WiFi)، البلوتوث، وغيرها، والتي تستهلك نسبة كبيرة من الطاقة.

2- قم بابطال عمل الاصوات (اصوات المفاتيح في الهواتف، مثلا) ، وخاصية الارتجاج ، والتي تستهلك طاقة هي الأخرى.

3- ثم بخفض نسبة إشراق الشاشة brightness ، لكن ليس بشكل كبير فقد يضر هذا بنظرك. عادة، درجة اشراق متوسطة مناسبة للجميع.

4- قم بتقصير فترة غياب الشاشة (screen time-out)، أي الوقت الذي تستغرقه الشاشة لتنطفئ في حال عدم استخدامك للجهاز (هذا يسري على الحواسيب والهواتف).

5- ان كنت لا تستخدم ايا من البرامج التي تعمل في الخلفية، قم بايقاف تشغيله ، فبرامج أكثر يعني عملا أكبر بواسطة المعالج، واستهلاكا أكبر للطاقة.

6- الالعاب طبعا تستهلك الطاقة بكثرة هي الأخرى. يمكنك التخلي عنها ان كانت حاجتك للطاقة ماسّة.

7- اختر وضعية Flight mode (في اجهزة Android) عند عدم رغبتك في تلقي الاتصالات لأي سبب ممكن. هذه الخاصية (حين تكون مفعلة) تبطل عمل اجهزة الاتصال جميعا، وهي تستهلك الطاقة طبعا، لكن دون الحاجة لاطفاء الجهاز بالكامل.

8- الخلفيات الحيّة (live wallpaper) المتوفرة في اجهزة الهاتف الذكية الحديثة (مثل اجهزة Android) تستهلك الكثير من الطاقة.. هل تحتاجها حقا؟؟

المعلومات الواردة أعلاه حصيلة قراءة عدد من المقالات، معظمها من الموقع المختص http://batteryuniversity.com

من الراصد: http://www.al-rasid.com

عن الكاتب

شاركها

مقالات متعلقة

التعليقات تعليق واحد

محمد حسن كردي
منذ سنتين

شكرا على المجهود النافع ومزيد من المفيد

أضف تعليقك