الحياة البرية في تشيرنوبيل بعد 30 عاما من الكارثة

2 مايو , 2016

عن الكاتب

متخصص في الفيزياء، أهوى المطالعة و الكتابة في مختلف الموضوعات العلمية و الصحية والتقنية.

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=20688
بعد ثلاثة عقود من كارثة المفاعل النووي الذي قذف مواد مشعة على أكثر من 200 مدينة وقرية عبر حدود أوكرانيا، روسيا البيضاء، وروسيا، أصبحت الأشجار تنمو من خلال المنازل المهجورة، والبوم يبني أعشاشه في العوارض الخشبية، والخنازير البرية تستوطن  الحظائر القديمة.
وقد بدأت مجموعة من العلماء في دراسة هذا النظام البيئي بشكل مباشر، وفي العام الماضي، نشر علماء أمريكيون بالتعاون مع باحثين من بيلاروسيا و إنجلترا أول دراسة وجدت أن الثدييات الكبيرة قد تكون في حال أفضل مما كانت عليه قبل وقوع الحادث، فقد  شهدت الحياة البرية في المنطقة نموا ملحوظا حتى في السنوات الأولى بعد وقوع الكارثة، واليوم، أصبحت أعداد الأيائل والغزلان والخنازير البرية مماثلة لتلك التي توجد في الاحتياطيات الإقليمية.
ولاتزال آثار الإشعاع على المجتمعات الحيوانية العامة غير واضحة إلى حد ما، وأظهرت الضفادع البنية وطيور السنونو أدلة على خلل وراثي في ​​النظم الإيكولوجية قريبا من المفاعل، ولكن ثمانية من البحيرات والتيارات في تشيرنوبيل وهي من المناطق المعرضة للإشعاع بكثافة لم تعرف انخفاضا في أعداد أو أنواع الأسماك، وقد أشارت الأبحاث أنه لا يوجد نمط واضح بين مستويات الإشعاع وتنوع الأنواع المائية.
هذا لا يعني أن الكوارث النووية جيدة للحياة البرية، ولكن تأثير البشر، على ما يبدو، كان أسوأ من الإشعاع، وقال جيم سميث وهو فيزيائي البيئي في جامعة بورتسموث في المملكة المتحدة والمؤلف المشارك للدراسة الحديثة، أن هذا الأمر يظهر جليا أن الإنسان يسيء بشكل كبير إلى البيئة، وأن كارثة تشيرنوبيل رغم فظاعتها لم تؤثر على البيئة بشكل سلبي كما يفعل البشر.
وتم اجلاء ما يقرب من 350،000 شخص من منطقة تشيرنوبيل، وعندما غادروا تحررت الحيوانات من الضغوط البشرية من الصيد والحراجة وصيد الأسماك، وعلى الرغم كون الانفجار كارثيا إلا أن النظام البيئي الزراعي انتعش بشكل كبير.
وأضاف جيمس بيسلي عالم الأحياء في جامعة جورجيا والمؤلف المشارك للدراسة أن خسارة الموائل كانت نتيجة الاقتصاد الزراعي الذي انتهجته تشيرنوبيل في السنوات التي سبقت وقوع الحادث.
وقال المؤلف الرئيسي للدراسة تاتيانا Deryabina، وهي عالمة البيئة والحياة البرية في احتياطي Polesie State Radioecological  في روسيا البيضاء، أنها شعرت في السنوات الأولى لعملها في الاحتياطي بالرحمة تجاه الشعب الذي أجبر على مغادرة وطنه الصغير، ولكن على مر السنين، ومراقبة الحياة البرية في هذه المنطقة التي هجرها الناس، تغير شعورها كليا لأنها أصبحت تفكر في الحيوانات.
عملت Deryabina في تشيرنوبيل لمدة 14 عاما، وعندما اختفى البشر، وكذلك الضغوط التي وضعت على الحياة البرية، تقول أنها شعرت بالسعادة لأن الحيوانات وجدت قطعة من الأرض حيث يمكنها أن تشعر بالأمان.
وخلال عملهم في الميدان، قام الباحثون بحملة في طرقات المنطقة الفارغة منذ ما يقرب من 30 عاما، لتتبع الثدييات والحيوانات المفترسة الكبيرة مثل الغزلان، والخنازير والوشق، والذئاب، وهم يحملون أجهزة الكشف عن الإشعاع بحجم علب السجائر في جيوبهم.
ورغم سعادة الباحثين بازدهار الحياة البرية في المنطقة إلا أن القرى المهجورة و المنازل الفارغة كلها بقايا تدل على المأساة الإنسانية، كما أن المشهد بشكل عام هو تذكير دائم بالحياة التي انقلبت رأسا على عقب.
وتبقى تشيرنوبيل مأساة إنسانية متشابكة مع النصر البيئي بأشد أشكاله تطرفا، وهي دليل ومثال ملموس على حاجة الإنسان لإيجاد توازن ما بين ما هو جيد للحياة البرية، وما هو جيد للمجتمع البشري حتى لا يطغى أحدهما على الآخر.

عن الكاتب

متخصص في الفيزياء، أهوى المطالعة و الكتابة في مختلف الموضوعات العلمية و الصحية والتقنية.

شاركها

مقالات متعلقة

أضف تعليقك