الحساسية قد ترفع مخاطر إصابة الأطفال بأمراض القلب

13 ديسمبر , 2015

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=18609

وفقاً لدراسة شملت أكثر من 13,000 طفل، فإن معدل إصابة الأطفال الذين يعانون من الربو والحمى والأكزيما بارتفاع ضغط الدم والكوليسترول يزداد إلى الضعف، وهذا يعرضهم لخطر الإصابة بأمراض القلب في سن مبكرة جداً، وحتى عندما تمت تنحية عامل السمنة من التجربة، بقي الأطفال الذين يعانون من مرض حساسية معرضين بشكل أكبر لمخاطر ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم.

تبعاً لـ(جوناثان سيلفربيرغ)، وهو أستاذ مشارك في طب الأمراض الجلدية في كلية الطب فاينبيرغ من جامعة نورث وسترن، والذي قاد الدراسة التي نشرت في مجلة (Allergy & Clinical Immunology)، فإن هذه الدراسة تظهر بأن مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية قد تبدأ في وقت أبكر بكثير من حياة الإنسان مما كان يُعتقد في أي وقت مضى.

بالنظر إلى مدى انتشار أمراض الحساسية بين الأطفال، فإن الدراسة تشير إلى أننا بحاجة إلى فحص هؤلاء الأطفال بشكل أكثر دقة للتأكد من أننا لا نتغاضى عن إمكانية وجود مستويات مرتفعة من الكوليسترول في الدم أو ارتفاع في ضغط الدم، فمن خلال ذلك، قد يكون هناك فرصة يمكن من خلالها ادخال تعديلات على أنماط حياة الأطفال والتففيف من وطأة هذا الخطر.

ترتبط أمراض الربو وحمى القش، والأكزيما – التي بدأت بالتزايد بين الأطفال- مع حدوث الإلتهابات المزمنة، وضعف النشاط البدني، واضطراب النوم، والإصابات الكثيرة بالأمراض، ولكن العلماء لم يكن لديهم المعرفة الكافية عن عوامل الخطر القلبية الوعائية لدى الأطفال الذين يعانون من هذه الأمراض.

قام (سيلفربيرغ) وزملاؤه بفحص الروابط المحتملة بين الربو وحمى القش والأكزيما وعوامل خطر الإصابة بالأمراض القلبية الوعائية من خلال الرجوع إلى بيانات مأخوذة من مسح وطني للصحة تم إجراؤه في عام 2012، حيث كان ذلك المسح يضم 13,275 طفلاً من مختلف أنحاء الولايات المتحدة، ومن خلال المسح، تبين بأن 14% من الأطفال الذين شملهم المسح مصابين بالربو، و12% مصابين بالأكزيما، و16.6% مصابين بحمى القش، وكان هؤلاء الأطفال جميعهم يمتلكون معدلات وزناً زائداً أو يعانون من السمنة.

ولكن حتى عندما قام الباحثون بتنحية عامل السمنة الذي عادة ما يرافق مع الإصابة بارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم، بقيت معدلات الإصابة بالأمراض الوعائية والقلبية موجودة بين الأطفال، حيث أشار الباحثون إلى أن الإلتهابات التي تحدث نتيحة للإصابة بحمى القش والربو يمكن أن تسهم في ارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وإلى جانب ذلك، فإن الأطفال الذين يعانون من الربو الشديد عادة ما يكونون قليلي الحركة، وهذا يمكن أن يكون له أيضاً تأثير ضار على ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول.