الإيثار يجعل الرجال أكثر جاذبية للنساء

21 فبراير , 2016

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=19654

تشير نتائج الدراسات النفسية بأن جاذبية الرجال لا تقتصر فقط على الطريقة التي يظهرون بها، فهناك الكثير من الصفات والسلوكيات التي يمكن أن تجعلهم يبدو أكثر جاذبية للنساء، وخاصة بالنسبة للواتي يبحثن على علاقة طويلة الأمد.

ركزت مجموعة متزايدة من الدراسات التي تبحث في الجاذبية الرومنسية على أهمية الإيثار، فالرجال الذين يقدمون سلوكيات مساعدة، ينظر إليهم عادة باعتبارهم أكثر جاذبية من أولئك الذين لا يفعلون ذلك.

في دراسة تم إجراؤها في عام 2013 حول هذا الموضوع، جعل الباحثون مجموعة من الشبان والنساء يشاهدون مجموعة من الصور لرجال ونساء آخرين ويخبرونهم بمدى انجاذبهم ليكونوا معهم في علاقة قصير أو طويل الأجل.

تم ربط بعض صور الأشخاص مع قيامهم بسلوكيات الإيثار، مثل التطوع في ملجأ للمشردين، أما الأشخاص الآخرين فقد تم ربط صورهم بأشياء عادية، مثل “حبهم للطعام الصيني”

جاء تقييم كل من الرجال والنساء للأشخاص الذين وصفوا بالإيثار على أنهم أكثر جاذبية بالنسبة للعلاقات الطويلة الأجل – ولكن أظهرت النساء تفضيل أكبر للإيثار مما فعل الرجال.

من جانب آخر أشارت الأبحاث التي أجريت مؤخراً إلى أن الإيثار يمكن أن يكون أكثر جاذبية من المظهر الحسن، ففي دراسة نشرت هذا العام، درس الباحثون بشكل خاص تفضيلات النساء بين الجاذبية والإيثار في الرجال، وخلال ذلك تم الطلب من 200 امرأة أن تنظر إلى صور لوجوه رجال، وكان قد تم ربط نصف تلك الوجوه بأن أصحابها يمتلكون جاذبية جسدية كبيرة جداً، في حين تم تحديد أن النصف الآخر لا يمتلكون أي جاذبية جسدية على الإطلاق.

شاهدت النساء صورتين من الوجوه في كل مرة، أحدهما قيل أنه جذاب والأخر ليس كذلك، وتم عرض كل زوج من الوجوه مع وصف للكيفية التي يتصرف بها كل واحد منهم من خلال سيناريو، فعلى سبيل المثال، كانت إحدى السناريوهات تقول: “شخصان يسيران عبر مدينة مزدحمة وشاهدا شخصاً مشرداً كان جالساً بالقرب من مقهى، أحد الرجلين دخل إلى المقهى واشترى شطيرة وشاي للشخص المتشرد، أما الرجل الآخر فقد تظاهر باستخدام هاتفه المحمول ومشى بجانب الشخص المتشرد دون أن يلتفت إليه.

من ثم طلب من جميع النساء تقييم كل من الرجلين على أساس إنجاذبهم ليكونوا معهم في علاقة قصيرة أو طويلة الأمد، ومن خلال ذلك وجد الباحثون العديد من النتائج الرئيسية، وهي أولاً، وكما وجدت الأبحاث السابقة، الرجال الذين يتميزون بالإيثار أكثر جاذبية من الذين يتصفون بعدم الإيثار، ثانياً، كان الرجال الذين يتصفون بالإيثار أكثر جاذبية على المدى الطويل من العلاقات على المدى القصير، فعندما كان الأمر يتعلق بالعلاقات على المدى القصير، كان الرجال الذين لا يتصفون بالإيثار أكثر جاذبية من الرجال الذين يتصفون بالإيثار.

ربما كان الاكتشاف الأكثر إثارة للدهشة هو أن الإيثار كان على ما يبدو أكثر جاذبية من الجاذبية الجسدية عندما يتعلق الأمر بالعلاقات الطويلة الأمد، حيث تم تصنيف الرجال غير تاجذابين والكرماء على أنهم أكثر جاذبية بالنسبة للعلاقات طويلة الأمد من الرجال الجذابين منخفضي الإيثار.

من الصعب القول ما إذا كانت نتائج هذه الدراسة تنطبق على التفاعلات في الحياة الواقعية، ولكنها ولا بد تشير إلى أنه إذا كنت رجلاً تبحث عن علاقة ملتزمة مع امرأة، فيجب عليك أن لا تتردد في العمل التطوعي في مدرسة ابتدائية للأطفال أو أن تساعد جاراً مسناً في شراء البقالة كل أسبوع، فهذا يمكن أن يكون وسيلة سهلة للتفوق على الرجال الذين يكون اهتمامهم متمحوراً حول ذاتهم فقط.