اضطراب شراهة الطعام

3 يوليو , 2016

عن الكاتب

painter, innovator, volunteer as a developer for matar project, Study at JUST, Work at center of excellence for innovative projects

شاركها

مصدر المقال

المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=21617

ما هو اضطراب الشراهة عند تناول الطعام؟

اضطراب الشراهة عند تناول الطعام يختلف عن الافراط في تناول الطعام، فالأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب في الطعام، يشعرون بأنهم مرغمون على الاكل بشراهة على أساس منتظم – مرة واحدة على الأقل في الأسبوع على مدى 3 أشهر أو أكثر من ذلك.

الشعور بالضغط النفسي

الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب عادة ما يشعرون بأنهم لا يستطيعون التحكم في مقدار أو حتى نوعية الطعام، غالباً ما يأكلون وحدهم بعد الشعور بالغثيان، أو عندما لا يكونوا جائعين، او عند الشعور بالذنب والخجل والاشمئزاز، أو حتى الحزن الذي بأتي بعد الشراهة، قد يشعر هؤواء الأشخاص  بالحرج من سلوكهم ويحاولون اخفائه عن الأهل والأصدقاء.

الاختلاف بين اضطراب الشراهة والشره المرضي

على الرغم من أنهما يتشاركان في بعض الأعراض مثل تناول الوجبات الدسمة بانتظام، والشعور بنفس المشاعر السلبية، مثل فقدان السيطرة، الخجل، أو الشعور بالذنب، فالفرق الرئيسي هو أن الأشخاص الذين يعانون من الشره المرضي يقومون بالتخلص مما أكلوه عن طريق اجبار انفسهم على التقيء، أو استخدام الملينات و مدرات البول أو ممارسة الكثير من الرياضة، أما المصابين باضطراب شراهة الطعام لا يفعلو هذا مطلقاً.

الاشخاص العرضة لخطر الاصابة بهذا الاضطراب

يمكن لأي شخص أن يصاب باضطراب الشراهة عند تناول الطعام، بغض النظر عن العرق أو الجنس أو العمر، أو الوزن. ويعتقد أن يكون اضطراب الطعام أكثر شيوعاً في الولايات المتحدة وتقل نسبة الرجال البالغة 2٪  عن نسبة النساء التي تبلغ 3.5٪  في الاصابة بهذا الاضطراب، والرجال هم أكثر عرضة ليصابوا بهذا الاضطراب في منتصف العمر.

كيف يؤثر اضطراب شراهة تناول الطام على الوزن

كثير من الناس الذين يصابون باضطراب الشراهة عند تناول الطعام يعانون أيضاً مع اوزانهم. و يعد نحو ثلثي الاشخاص من الذين يعانون من هذا الاضطراب مصابين بالسمنة المفرطة، و وجدت إحدى الدراسات أن ما يصل إلى 30٪ من الأشخاص الذين يسعون لانقاص أوزانهم قد يكونوا من الذين يعاون من هذا الاضطراب، والمصابين بالسمة المفرطة معرضون لخطر الاصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري من النوع الثاني.

الصحة النفسية

كثير من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشراهة عند تناول الطعام لديهم مشاكل بصحتهم النفسية أو العقلية، مثل الاكتئاب والقلق واضطراب ثنائي القطب، أو يقومون بتعاطي المخدرات، وهم يجدون صعوبة في النوم، أو تدني احترام الذات أو الخجل من صورة اجسادهم.

ما الذي يسبب اضطراب الشراهة عند تناول الطعام؟

يقول الخبراء أنهم ليسوا متأكدين بالضبط من الأمر الذي يسبب اضطرابات الأكل، حيث يوجد مزيج من العوامل، بما في ذلك الجينات، والصحة النفسية، والخلفية الاجتماعية وأيضا اتباع نظام غذائي يمكن أن يؤدي إلى اضطراب الشراهة عند تناول الطعام، فبعض الناس قد كونون حساسين لاضافة أي منبهات غذائية، مثل الروائح أو شكل الطعام، هذا الاضطراب يمكن أن ينجم ايضا عن احداث مؤثرة في الحياة أو صادمة، مثل وفاة أحد أفراد ألاسرة أو التكللم بشأن الوزن.

امكانية الشفاء

إذا كنت تعتقد أنك مصاب باضطراب الشراهة عند تناول الطعام، فاعلم أنه يمكن معالجة هذا الاضطراب بنجاح، الخطوة الأولى هو الحصول على تشخيص الطبيب، ثم يتم الاختبار البدني، معرففة عاداتك الغذائية، صحتك النفسية، صورة جسدك، ومشاعرك تجاه الطعام.

العلاج

يتضمن الأفكار، والمشاعر، والغذاء، على المصاب بهذا الاضطراب التحدث مع الطبيب النفسي أو مستشارين الصحة النفسية، و هذا لمساعدة المريض على القضايا التي تتعلق بالمشاعر العاطفية، ويهدف العلاج السلوكي المعرفي (CBT) لتغيير أنماط التفكير السلبية التي يمكن أن تؤدي الى الشراهة عند تناول الطعام، كما أن المريض يجب ان يستشير خبير التغذية ليعرف ما هي عادات الأكل الصحية وكيفية ابقاء الطعام كما هو مطلوب.

وماذا عن الأدوية؟

قد تكون بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب وأدوية محددة تساعد في السيطرة على شهوة تناول الطعام، وتكون الاستفادة من الدواء اكبر عن استخدامه والرجوع الى الطبيب واخذ المشورة منه دائما.

فقدان الوزن واضطراب الشراهة عند تناول الطعام

كما ذكرنا في الاعلى فالشراهة عند تناول الطعام يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن والناس الذين يعانون من اضطراب الشراهة عند تناول الطعام قد يحتاجون إلى مساعدة للتخلص من وزنهم الزائد، قد تساعد برامج انقاص الوزن التقليدية، ولكن يجب على هؤولاء الاشخاص بالذات اتباع حمية صارمة.

الوقاية

إذا كنت في خطر الاصابة باضطراب الشراهة عند تناول الطعام، يمكنك اتخاذ الإجراءات اللازمة لتجنب الاصابة به، اذا كانت لديك مشاعر مثل الشعور بالذنب والخجل، أو لاحظت انك تتناول الطعام بشراهة، أو تشعر بتدني احترامك لذاتك، فعليك التحدث إلى طبيبك.

عن الكاتب

painter, innovator, volunteer as a developer for matar project, Study at JUST, Work at center of excellence for innovative projects

شاركها