أماكن مذهلة ينبغي أن يزورها محبو العلوم

23 فبراير , 2016

شاركها

مصدر المقال

المصدر , المصدر

الرابط المختصر لهذا المقال

http://nok6a.net/?p=17899

قد يكون السفر حول العالم أمر رائع، فهو يكسبك العديد من الخبرات الحياتية، ولكن بالنسبة لمحبي علم الفلك، فإن معظم التجارب التي لا تنسى ستكون مرتبطة بالمجال العلمي، لذلك وللاحتفال بأسبوع محبي العلم في هذا العام، نقدم لكم اروع جهات السفر التي سيستمتع بها محبو العلم!

  • بحيرة تيكابو، نيوزيلندا

قد تكون رؤية كوكبة الصليب الجنوبي واحدةً من الأسباب الرئيسية التي تجعل محبي العلم يرغبون في زيارة نيوزيلندا، فمن بين جميع سماوات الليالي المظلمة في كل من نصفي الكرة الأرضية الشمالي والجنوبي، تقدم سماء بحيرة تيكابو أجمل وأرقى وأكثر المشاهد إدهاشاً لسماء الليل المظلمة.

اكتسبت المدينة الصغيرة التي تحتوي على بحيرة تيكابو شهرتها لسببين، أولهما لكونها مكاناً للعبور بين جبال الألب الجنوبية وكوينزتاون، وثانيهما لكونها المكان الذي يأوي مرصد ماونت جون، لذلك فإن هذه المدينة تعتبر مكاناً جيداً لأخذ استراحة قصيرة من الرحلات الطويلة، ولكن الأهم من ذلك كله، هو أن هذه البلدة تهتم كثيراً بمنع انبعاث أي نوع من الملوثات الضوئية منها، لذلك فإن سماء الليل فيها محمية من قبل القانون، وبفضل هذه الجهود، تعد بحيرة تيكابو واحدة من أحلك الأماكن على وجه الأرض.

  • سوكورو، نيو مكسيكو، الولايات المتحدة الأمريكية

هل يتذكر أحد مشهد فيلم (Contact)، عندما تكون (ايلي) تقود سيارتها بسرعة خلال سلسلة من التلسكوبات اللاسلكية الكبيرة، بعد أن سمعت الإشارات المتكررة من (فيغا)؟ حسناً، إن مصفوفة المراصد العظيمة (VLA) في سوكورو، نيو مكسيكو، التي يعد إحدى أوائل المراصد الفلكية الراديوية في العالم، هو المكان ذاته الذي تم فيه تصوير الجزء الأكبر من هذا الفيلم.

على الرغم من أن مدينة سوكورو تعتبر من المدن الكئيبة جداً، إلّا أنها تمتلك سبباً وجيهاً تجعلك تهب لزيارتها، فمصفوفة مراصد (VLA)، التي تقع على بعد خمسين ميلاً إلى غرب الصحراء من وسط المدينة، تقدم جولات مصحوبة بمرشدين مجاناً خلال أيام السبت الأولى من كل شهر، يقودها طلاب متحمسين وموظفين، وخلال الجولة يمكنك زيارة غرفة التحكم، والإلتقاء بجميع العلماء الذين يعملون في البرنامج، أما في الأيام الأخرى، فمن الممكن أن تقوم بأخذ جولة ذاتية بمساعدة اللوحات التفسيرية التي توجد في جميع الأنحاء.

  • أيسلندا

هل حلمت يوماً برؤية الشفق القطبي الشمالي؟ بالتأكيد جميعنا قد حلم بذلك، أو على الأقل محبي علم الفلك منا، ففكرة تحول  السماء المظلمة إلى اللون الأخضر والأرجواني قد تكون أمراً لا يصدق بالفعل، فإذا كنت ترغب بتحقيق حلمك، توجه إلى أيسلندا، وحاول أن تكون رحلتك في شهر تشرين الثاني، فهو موسم رائع لرؤية الشفق القطبي الشمالي.

في الليلة الثالثة، تصل الرياح الشمسية إلى المستوى الرابع من توقعات أورورا (10 هو الأقوى)، لذلك ولمشاهدة أروع مشهد للشفق القطبي، توجه خارج مركز مدينة ريكيافيك، وحاول أن تجد بقعة مظلمة بما فيه الكفاية لمشاهدة هذه الأشكال المختلفة من اللون المتراقصة المتولدة عن الرياح الشمسية والتي تزين السماء مثل ستائر خضراء وأرجوانية.

  • بولندا

كانت بولندا موطناً لاثنين من أكثر العلماء المعروفين في التاريخ وهما (ماري كوري)، أول امرأة تحصل على جائزة نوبل، و(نيكولاس كوبرنيكوس)، الذي قام بصياغة نموذج مركزية الشمس بالنسبة للكون.

ولدت (ماري كوري) ودرست في وارسو، ثم قضت بعد ذلك معظم وقتها في باريس، هناك متحف مخصص لها في وارسو التي ولدت فيها.

أما كراكوف فكانت المدينة التي درس فيها (نيكولا كوبرنيكوس)، حيث تم نقله إلى جامعة كراكوف من مسقط رأسه (ثورن)، وعلى الرغم من أنه لا يوجد شيء آخر لتراه في هذه المدينة، إلّا أنك ستستمتع بشعور وجودك في حضرة أحد أعظم علماء الفلك في التاريخ.

إلى جانب ذلك، هناك نصب لـ(كوبرنيكوس) في كنيسة جامعة جاجيلونيان، وهذا أمر استثنائي حقاً لأنه من غير المعتاد أن تضع الكنائس تماثيل للعلماء، وخصوصاً أولئك الذين تقوم نظرياتهم ضد تعاليم الكنيسة.

  • أوك ريدج، تينيسي، الولايات المتحدة الأمريكية

تعتبر هذه المدينة موطناً لنصف العلماء الذين عملوا في مشروع مانهاتن، كما يوفر المتحف الأمريكي للعلوم والطاقة (AMSE) عرضاً استثنائياً يروي قصة أوك ريدج، من خلال صور تاريخية ووثائق وتحف وشروح لمشروع مانهاتن، وعلى الرغم من أن بعض المعلومات التقنية قد تكون صعبة الفهم بالنسبة للكثيرين، ولكن رؤية قصة الحرب التي ترتبط ارتباطا وثيقاً جداً بتاريخ كوريا هو كقراءة كتاب تاريخ من الجانب الآخر، فإذا لم تكن القنبلة الذرية ناجحة، من يدري كيف سيكون عليه العالم الآن.

  • التلسكوبات العملاقة في الجنة الاستوائية

هل قمت بزيارة لمرصد كيك في ماونا كي بهاواي؟ هذه القبة التي يبلغ ارتفاعها 13800 قدم (4200 متر) فوق مستوى سطح البحر تستضيف بعضاً من أكبر التلسكوبات على الإطلاق، لذلك وللحصول على بعض المرح العلمي، قم بزيارة مقر مرصد كيك في بلدة رعاة البقر من وايميا، حيث يمكن للمتطوعين شرح ما يتعلمه الفلكيون عن طريق رؤية السماء من هاواي.

على الرغم من أن المرصد لا يقدم جولات للعامة، ولكن يمكن للضيوف الوصول بالسيارة إلى قمة ماونا كيا لرؤية معرض الزوار ونظرة جزئية لتلسكوب كيك 1 والقبة، ولكن تذكر أنك ستكون بحاجة لسيارة بمحرك دفع رباعي لتصل إلى هناك، وأنه يجب على أي أحد يتوجه نحو البركان لوحده أن يتوقف عند محطة معلومات الزوار التي تقع على بعد  9200 قدم منه للتحقق من الطقس، وعلى الغواصين التوجه إلى هناك قبل 24 ساعة من غوصهم، كما أن هناك العديد من الجولات التجارية التي توفر لك رحلات تصل إلى القمة، وتشمل هذه الرحلات العشاء والنقل وحتى الملابس الدافئة للحماية من البرد على الارتفاعات العالية.

  • ا كتشف كيف يدرس علماء البحر في ولاية كاليفورنيا

يضم معهد أبحاث الأحياء المائية في خليج مونتري في موس لاندينج، كاليفورنيا، ثلاث سفن للبحوث العلمية وسيارتين تعملان عن بعد لدراسة البيئة البحرية، حيث يقوم العلماء في (MBARI) بدراسة كل شيء من الحيوانات الصغيرة المضيئة، إلى النظم الإيكولوجية في أعماق البحار.

عادة ما تكون أعمال هذا المختبر مغلقة أمام الجمهور، ولكن مرة واحدة في السنة، يقوم (MBARI) بفتح أبوابه، وذلك في 19 حزيران من الظهر وحتى الخامسة عصراً، وخلال ذلك الوقت، يقوم الموظفون، والعلماء بشرح أبحاثهم، وعرض غواصاتهم الروبوتية وأفلاماً تظهر أعماق المحيطات.

أما إذا لم يكن باستطاعتك الذهاب إلى هناك في هذا الموعد، فلا تقلق، حيث أن حوض خليج مونتيري قرب مونتيري يعتبر وسيلة مذهلة أخرى لاستكشاف الحياة البحرية على كوكب الأرض.

  • تتبع آثار أقدام الديناصورات في ولاية كولورادو

عندما تفكر بالديناصورات وكولورادو، فإن أول شيء يخطر في البال هو النصب التذكاري الوطني للديناصورات على حدود كولورادو وولاية يوتا، ولكن هذا المتنزه ليس المكان الوحيد للعودة إلى الماضي، فعلى بعد بضعة دقائق فقط خارج دنفر يوجد موقع يدعى (Dinosaur Ridge)، وهو عبارة عن تلة متواضعة المظهر تعلوها أشجار وعرة، هذه التلة، إلى جانب جيرانها من التلال الأخرى، كانت الموقع الذي تم فيه اكتشاف بعض الديناصورات الأكثر شهرة للمرة الأولى، بما في ذلك ستيجوسورس، وألوصور.

يمكن للزوار أن يتجولوا في جميع أنحاء التلال مجاناً على الطرق المعبدة، أو يمكنهم القيام بجولة بالحافلة بمبلغ 5 دولارات، وهذه الجولة تأخذكم إلى الماضي حيث توجد عظام الديناصورات والتموجات الأحفورية والجحور الدودية، فهذه التلال تحتوي على أكثر من 300 أثر للديناصورات.

وبالقرب من تلك المنطقة، يوجد متحف موريسون للتاريخ الطبيعي الذي يوفر فرصة للحصول نظرة فاحصة وحتى لمس أحافير الديناصورات الحقيقية.

  • اكتشاف العالم القديم في ولاية تينيسي

على الرغم من أن الديناصورات تمتلك الشهرة الأكبر، غير أنها ليست الوحوش المذهلة الوحيدة التي سارت في يوم ما على سطح الكرة الأرضية، ففي موقع جراي الأحفوري في شمال شرق ولاية تينيسي، يمكنك رؤية مشهد قديم مختلف تماماً من الحياة.

اكتشف العمال بالصدفة هذا الموقع بالقرب من مدينة جراي، في تينيسي، خلال بناء الطرق في عام 2000، حيث تبين وجود قبر مائي لكثير من الحيوانات خلال العصر الميوسيني المتأخر، والذي يعود إلى ما يقرب من 7 ملايين و4.5 مليون سنة، وقد عثر على مئات العظام التي تعود للضفادع والسلاحف وحتى لوحيد القرن القديم، وكذلك حجارة أحفورية نادرة تعود إلى الباندا الأحمر، وإلى جانب الموقع يوجد متحف يحوي أكثر من 14,000 حفرية عثر عليها في الموقع، كما أنه يسمح للزوار بمشاهدة الحفريات التي يجري إعدادها.

  • حقق حلمك بالسفر بين النجوم في مدينة الفضاء

تعتر هيوستن نقطة الصفر بالنسبة للرحلات الفضائية البشرية، كما يعتبر مركز الفضاء في هيوستن من أفضل الأماكن للحصول على فكرة واضحة عن ماهية شعور الإنطلاق نحو الفضاء، حيث يقدم هذا المتحف عروضاً ومعارضاً علمية، فضلاً عن جولات مقربة من مركز جونسون للفضاء، لذلك سيحب عشاق الفضاء رؤية القطع الأثرية مثل البذلات التي ارتداها رواد الفضاء في في الفضاء وعلى سطح القمر، والكثير غيرها من قطع المركبات الفضائية ومنصات إطلاق الصواريخ الحقيقية.

  • اكشاف أصل الكون في نيويورك

على بعد مسافة قصيرة بالسيارة من مانهاتن يوجد مختبر بروكهافن الوطني، حيث يبحث العلماء في بعض أصغر الجسيمات التي تم اكتشافها في أي وقت مضى.

في كل صيف، يفتح بروكهافن أبوابه للجمهور لمشاركة بحوثه، وذلك في الفترة الممتدة بين 13 تموز و 3 آب، وخلال تلك الفترة يمكن للزوار القيام بجولة مع المرافقين، والتحدث إلى الباحثين وحتى محاولة العمل معهم.

في 13 تموز، يمكن للضيوف القيام بجولة في المختبر الوطني لمصدر ضوء السنكروترون (II NSLS) وهو مجهر هائل الحجم يعمل بالأشعة السينية وينتج أشعة سينية أقوى بـ10,000 مرة من (NSLS) الحالي، وفي 20 تموز، يمكنك الذهاب في رحلة إلى مركز المواد النانوية الوظيفية، والاستمتاع بتتبع العواصف في 27 تموز، وأخيراً، سيكون مصادم الأيونات الثقيلة مفتوحاً للزيارات في 3 آب، حيث يهدف مسرع الجسيمات هذا إلى إعادة الأحداث التي حدثت بعد لحظات من حدوث الانفجار الكبير.